الاثنين، 19 يناير، 2009

السيرة الذاتية للفنان بيترو دا كرتونا


سيرة الذاتية للفنان بيتر ودا كورتونابيترو دا (بيترو أصلا) ، الرسام الإيطالي ، المهندس المعماري ، الديكور ، ومصمم ، في المرتبة الثانية بعد بيرنيني بوصفها أكثر تنوعا للعبقرية الكاملة الرومانية الباروك النمط واطلق عليه اسم مسقط رأسه في توسكانا وربما كان بعض التدريب مع والده ، وهو معمار ، قبل كما الرسام في فلورنسا. في 1612 أو 1613 انتقل إلى روما وكان أول من الأعمال الرئيسية وكانت الجداريات في ستا ، روما (1624-26) ، بتكليف من الحضري الثامن بربريني) ، ورعاية للبربريني الأسرة دورا كبيرا في حياته المهنية لوحات وقصر عبارته الشهيرة في العمل ، والحد الأقصى لوحة جداريه ضخمة ، والرمز من العناية الإلهية وبربريني السلطة وكان هذا بدأ في 1633 ، ولكنه انقطاع العمل في 1637 إلى الذهاب إلى فلورنسا ورسم الجداريات اثنين من أربعة بتكليف من دوق توسكانا لقصر المديرة عن ثقتها وعاد الى الانتهاء من بربريني الحد الأقصى في 1639هذا ، واحدا من أهم الأعمال في التنمية من الباروك اللوحة ، هو انتصار لل، لمركز الحد الأقصى ويبدو مفتوحا إلى السماء ويتضح من الأرقام الواردة أدناهويبدو أن تسقط في الغرفة فضلا عن ارتفاع للخروج منه. وهو يدل على إيمان بيترو ، والتي جاءت في الاحتفال الجدل مع اندريا ساكي في س دي لوكا ، ان تاريخ اللوحة ويمكن مقارنة مع الملحمة وكان يحق لاستخدام العديد من الأرقام ؛ ساكي ، على نية الكلاسيكية والبساطة والوحدة ، احتج لاستخدام أقل عدد ممكن من الأرقام. في 1640-47 بيترو كان يعود في فلورنسا لانهاء الأوسمة المديرة عن ثقتها في القصر ، حيث حصل على لجنة جديدة لمدة سبعة الحدود القصوىهذه الرموز من الفضائل والكواكب قد وضع الجص توحيد رسم الحدود القصوى مع إطار الغرف ، وهذا شكل من أشكال الزخرفة على نطاق واسع النفوذ ، ليس فقط في إيطاليا ، ولكن أيضا في فرنسا (بيترو رفض دعوة لزيارة باريس في الفترة من الكاردينال مازارا ، ولكن أسلوبه كان هناك أفضل تلميذ له ، وفي الفترة من 1647 حتى وفاته بيترو مرة أخرى وعملت في روما ، له لوحات الرئيسية من هذه الفترة التي يجري سلسلة واسعة من الجداريات في ستا ماريا في ، ، الذي ، كما اعربت المديرة عن ثقتها في الزينة ، وطلاء الجص هي رائعة مجتمعة. لوحات كثيرة أخرى جدارية في روما وطوال حياته المهنية كما رسمت صور حامل مسند الدينية والمواضيع الأسطورية.بيترو هيكل كتب ذات مرة أن كان مجرد هواية بالنسبة له ، لكنه يعد من بين أكبر المهندسين المعماريين من فترة صاحب تحفة هي كنيسة
. مارتينا ه لوكا في روما (1635-50) ، الذي كان أول الباروك الكنيسة تصميم وبناء بوصفها وحدة كاملة. ورغم أن الهيكل لديه كل نشاط من لوحاته ، هناك أقل المراسلات بين الحقلين من قد يكون وهميا انه لم يحدث أي زينت من بلده والكنائس ، والواقع أنها لم تكن مصممة الديكور مع لوحة جصية في الاعتبار
. بيترو الكبيرة المعاصرة سمعة غرقت في القرن المقبل مع أن العديد من الفنانين الباروك.
في مرور الشهيرة في حسناء (1797) ، فرانشيسكو يقول : في مجال العمارة ، بيرنيني في النحت ، بيترو دا في اللوحة' وتمثل المريضة الذوق -- واحد التي أصابت عددا كبيرا من الفنانين
جامعة الملك سعود كلية التربيةقسم التربية الفنيةشرح لوحة الفنان متطلب منمادة فنون عصر النهضة بدا

لوحة للفنان بيترو دا كرتونا ( العذراء والقديسن )



اسم اللوحة :
العذراء مع القديسين

العذراء والطفل مع القديسين-Oil on canvas, 296 x 205 cm زيت على قماش ، 296 س 205 سم Pinacoteca di Brera, Milan Pinacoteca دي Brera ، ميلان

في هذه اللوحة نرى تأثيرات الفنان ولمساته الفذة الرهيبة على الإحساس الحركي الممزوج بالألوان التي تتسم بالصفات الفنية الباروكية نرى في هذه اللوحة مدى قدرته في التحكم في الإسقاطات الضوئية الساقطة من اليمين إلى أسفل اللوحة من اليمين ويركز الفنان في هذه اللوحة على مركز اللوحة أي في وسطها مبين وضعية جلوس العذراء المليئة بالركود وعلو المكانة كما عبر بصفات براءة وهدوء يتضح في سمات العذراء الكامنة في صفات وجهها المعبر وفي يسار العذراء طفل في أحضانها يبدو علية المرح الطفولي وكثرت الحركة الطفولية الحسية ومحاولة تعبيره عن ما يحس بهي من حوله كما يتضح لنا اهتمام الفنان بالتفاصيل الدقيقة الجسدية للشخوص المتواجدون في هذه اللوحة أي اهتمامه بالمقاسات الأصلية المبينة لأحجام الأجسام التفصيلية النسبية ونلقي النظر قليلا بما يقع حول العذراء من ألقاء النضر عليها من قبل القسيسين نتجه بنظرنا إلى يسار اللوحة وهو شخص كأنه عابر سبيل يحول شرح موضوع أصابه معبرا عن ذلك بالإيماء الحركي لليدين بحلة ترجي و جثومه على ركبتيه وفي يمين اللوحة نرى المرأة وهي ترفع رأسها للعذراء منشدتا أيها في هذا الموضوع الذي أتى بهي الرجل الغريب وفي حالة شفقة متضحا ذلك بقبضة يدها لبعضهما كما يبين لنا الفنان بصفاء نيتها بوضع الحلقة على رأسها كما يعبر الفنان بلمساته الفنية المؤثرة بفرشاته على الانحناء القليل الواضح في ثياب المرأة كما يوضح الإسقاط الضوئي البارز في انعكاسه على وجهاها والظل على رقبتها نرفع نظرنا قليلا لأعلا اللوحة نرى في يمينها رجل كبير في السن يتضح أنه صياد سمك الواضح والدليل على ذلك أمساكة للشباك ووجود سمكة في هذه الشبكة ننتقل بأنظارنا إلى يسار اللوحة نرى شخص يظهر لنا أجزاء من صدره معبرا عن صفاء نيته بتعبيرات حركية بوضع يده على صدره وتوجيه نظره للعذراء لتخصيصها بالكلام الموجه جميع الشخوص من غير الشخص الذي في أسفل اللوحة الأجواء العامة لهذه اللوحة يعم عليه الهدوء ويظهر اهتمام الفنان بالخلفية المعمارية مع وجود الطبيعة في أوسطها هذا بالنسبة للوحة العذراء والطفل

لوحة للفنان بيترودا كرتونا ( فينوس الصيادة مع ضهور إينس )

فينوس الصيادة وظهور إينيس - -- Oil on canvas زيت على قماش Musée du Louvre, Paris متحف اللوفر ، باريس
هذه لوحة للفنان بيتر ودا كورتونا نرى في هذه اللوحة كجو شمولي يعم علية الصفاء والوضوح مع تواجد الشخوص للإبراز الموضوع الراهن الذي يحكي عن هذه المرأة الصيادة ومقابلتها إينيس يبين لنا الفنان بأن شخصية أنس شخصية قادمة من السفر موضح ذلك بطريقة تعبيرية واضحة حيث يضع في خلف هذا الرجل سفينة وكذلك البضائع والأشخاص المتواجدون حولوها هنالك أوضح الفنان في هذه الشخصيات الحاضرة من جانبي اللوحة والملتقية في وسط اللوحة يظهر تأثيرات حركية واضحة جدا بلمساته المؤثرة على ملابس كلا الأشخاص نرى المرأة ممسكة بقوس للصيد قادمة نحو الرجل وكذلك الرجلان متقدمان حول المرأة وكأن بينهما برهة من الزمن لم يلتق وفية الجو العام يسمو بالصفاء موضحا ذلك بزرقة الفاتحة للسماء مع تواجد بعض السحب الخفيفة وننتقل إلى الجانب الأيمن من اللوحة لنرى إضافاته الفنية البارزة في تأثيرات الموضحة على جذوع الأشجار ولمساته الإضافية لإيضاح النور و أوراق الشجر أضفة إذا نضرنا إلى الأشجار نرى تواجد طيور الرحمة حولها وكذلك المختبئة خلف أخصان الأشجار كما نرى في اليمين من اللوحة طير أخر وهو يترقب الأحداث الدائرة حول هؤلاء الأشخاص مع وضوح النصف العلوي من جسمه كما نرى في أوسط اللوحة من الأعلى هناك طائر يحلق ومعه السهم والقوس ممسكا بهي كذلك في الشخصية التي تتواجد في يسار اللوحة وهو الشخص الذي يرتدي الرداء الأزرق الفاتح موضح أثر حركته وميول جسمه وإمساكه للأسهم هذا ما أتضح من تعبيرات عن الفنان في لوحته

لوحة للفنا بيترو دا كرتونا (رجم القديس ستيفن )

رجم القديس ستيفن c. (ج) 1660 Oil on canvas, 260,5 x 149 cm زيت على قماش ، 260،5 س 149 سم The Hermitage, St. Petersburg الارميتاج سان بطرسبورغ (روسيا)


لوحة الفنان بيتر ودا كرتونا عبر الفنان في أرجاء لوحته منطلقا بلمساته الجذابة والقوية المؤثرة على جميع أنحاء اللوحة معبر تعبير يجمع بين القوة والغضب وبين الترجي والتوسل وبين القدرة بالإيحات الجسدية الموضحة للتفاصيل الجسدية من النوع الباروكي التي تلتمس مساقط وقوة الضوء والضل في نفس الوقت ومدى صلتهما التي من الصعب الغنى عنها في هذه اللوحة تمركز التعبير الفني في أواسط اللوحة السفلي وهو الموضوع البارز والمهم في هذه اللوحة موضحا إلا أسلوب الترجي الكامن في عبرات الشخصية المتواجدة في نصف اللوحة السفلي قابضا يدين الشخصية حول صدره المعبرة عن ما في أكنان قلبه وخوفه في نفس اللحظة من ما يراه من قبل الشخصيتين البارزتين برفع الأحجار الكبيرة والهمام بإسقاطها على رأسه نرى امتداد هذه الشخصية المسماة بستيفن نرى تموجت الفرشة الصاخبة على أرجاء ملابسة وكأنه في لحظت سقوط على ألأرض وإذا ألقينا النظرة على من حوله من شخصيتين الواقفتين من يمين اللوحة نرى توضيح و الإحساس بملامس الجسم الطبيعية العضلية الواضحة على الشخصية التي على اليسار ووضوح شديد للعضلات البارزة من أطرف الأصابع الممسكة بالحجر والذراع و وصول للظهر وأسفل الساقين بانحناء شديد للساق اليسرى وبشد شديد للساق اليمنى وميولها الشديد المنهمر على الشخصية الساقطة أرضا كذلك في الشخصية العمودية في وسط اللوحة الموضحة بالعمق بدليل وضعية اليد في الأمام وعمق الصدر والبطن مكونتا لضل لإنحجابها عن الضوء وتبين القرب والبعد في نفس الآن من ناحية القرب قرب الأكتاف والرأس والبعد بعد الصدر والبطن نصعد قليلا في اللوحة ونجد تواجد للغيوم وطيور الرحمة الممسكة بالغصن وكأنها تريد أعطاء الشخصية هذا الغصن بدلا من الحجر الممسك به رحمة ورأفة بحالة وكأنها متلقية لأمر من قبل المسيح الذي يظهر في أعلا السحب مع تواجد عدة دلائل على ذلك لإمساكه بالصليب وتواجد عدة شخصيات من ضمن هذه الشخصيات الرجل الكبير في السن الذي يدعي بأنه الرب الذي يجلس بجوار المسيح وهو ينضر للأحداث ومن شغل بها وبما يحدث مع تواجد لطيور الرحمة وهي متشبثة في إضافة إلى البعض الأخر الذي يلقي النظر على المسيح منتظر العون منه ولو انطلقنا إلى الجانب الأيمن من اللوحة نرى في الأسفل أشخاص يترقبون وبذهول لما يرونه أمامهم مثل الفتى المرعوب بجوار المشهد الرئيسي للوحة كما يوج هنالك أشخاص آخرين وراء الفتى يغلب عليهم الحزن والأسى لما يرونه في هذه اللحظات على العموم في هذه اللحظات الجو مليء بالحزن ولأسى وملبد بالغيوم والعتمة السائدة في إرجاء اللوحة نرى أيضا لمساته البارزة في تجسيم الأشجار في الخلف والأشجار القريبة بتأثيرات واضحة وملمس لأوراق الشجر كما وضح الفنان الجو السائد في هذه اللوحة إلا انه استثنى منطقة معينة من اللوحة وهي المنطقة الوسطى العلوية التي يتواجد بها المسيح والإله فيغلب على هذه الناحية من اللوحة النور الساطع في السماء هذا ما أراد إيصاله هذا الفنان في لوحته التعبيرية المليئة بالطقوس الدينية


لوحة للفنان بيترو دا كرتونا ( مارسيلو )

مارسيلو Sacchetti c. (ج) 1626 Oil on canvas, 133 x 98 cm زيت على قماش ، 133 س 98 سم Galleria Borghese, Rome Galleria Borghese ،بروقهس قلري روما

لوحة للفنان بيتر ودا كرتونا عبر فيها الفنان عن الهدوء الدامس الذي يعم أرجاء اللوحة والمؤثر في الخلفية المصمتة التي يغلب عليها الغموض السائد فيها على العموم يوجد في ومركز اللوحة الشخصية المنتصبة عموديا وهذا الشخص يدعا أنه مارسيلو في هذه اللحظات الظاهرة في اللوحة نرى لمسات الفنان وتمكنه في السيطرة على مجالات الواسعة الأطراف في إنحاء هذه اللوحة المعبرة عن هذه الشخصية التي يعم عليها الركود والتأمل الكامن في حدقة عينية حيث يتضح معنا التأثيرات الباروكيه الواضحة في الإيقاعات الدارجة في لوحة الفنان من ضمنها الإسقاطات الضوئية الواضحة على بشرت الشخص المرسوم لو اقتربنا من هذه الشخصية واقتبسنا نضرة من خده الأيمن ومقرنته بخده الأيسر نرى وضعية الإسقاط الضوئي الشاملة على النصف من وجهه الأيسر أما إذا انتقلنا إلى نصف وجهه الأيمن نلاحظ أن هنالك وضوح الإسقاط الضوئي المتدرج على جبينه حتى الوصول إلى مرحلة الظل أما في الخد الأيمن نرى الأماكن البارزة من خده الأيمن نرى الضوء المنعكس والموضح إلى التدرج التدريجي في تلاشي الضوء وامتزاجه مع الظل وإذا انتقلنا إلى الجزء البسيط من وجهه الأيمن بعد التدرج من النور إلى الظل نرى مساحه بسيطة في الطرف مضيئة تبين لنا حدود الوجه لتوضحه وتبعد ذوبانه مع الظل هذا اكبر دليل على الطراز الباروكي المستخدم ننتقل بنظرنا إلى أسف الذقن لنار حد الظل الواضح الحاصل من سقوط النور ثم نبحر في أوساط اللوحة ونرى الملابسات الغارقة في ملابس الشخصية لنرى لمساته المسحية السريعة الواضحة على ذراع الشخصية ولو ارتفعنا قليلا لنرى العنق وما حوله يتضح اهتمام الفنان بتفاصيل الزخرفة وكذلك في طرف الأكمام ننتقل قليلا كف الشخصية نرى الضوء المسلط عليها أكثر من باقي اللوح ويليها ضلها الواضح على الطاولة ننتقل بالنظر إلى الأسفل قليلا نرى مدى الإسقاطات الضوئية الظاهرة على تفاصيل اللوحة من نقوش وأجسام بارزة وغائرة كذالك في التجسيم الجسدي الواضح في زاوية اللوحة أضافه إلى الزخارف النباتية

اللوحة للفنان بيترو دا كرتونا (رومولوس وريموس وبالنظر إلى جانب مأوى Faustulus )



رومولوس وريموس وبالنظر إلى جانب مأوى Faustulus c. (ج) 1643 Oil on canvas, 251 x 266 cm زيت على قماش ، 251 س 266 سم Musée du Louvre, Paris متحف اللوفر ، باريس


عبر الفنان بترودا كرتونا في هذه اللوحة بقدوم مولود جديد على هذه الدنيا وأوضح مدى فرح الجميع وسعادتهم بهي الموضوع متمركز تقربا في وسط اللوحة الواضح في هذا الجو السائد للوحة جو يكسوه الصفاء والفرح على العموم من قبل الأشخاص نرى الفرح على وجه الرجل وهو يحمل على ذراعه الأيمن المولد يريد تسليمه للمرأة مشيرا بيده اليسرى إلى أشخاص بعيدين حول الشجرة وكان أم الطفل وضعته في ذالك المكان الذي يشير إلية ننتقل إلى الجهة اليسرى من اللوحة ونرى تواجد الفتاة المبتسمة وكأن عندها حب الاستطلاع ما هو جديد وقادم نحوهم نرى تأثيرات الفنان اللونية الحركية الموضحة في ثياب المرأة من ضل ونور شبة حركية واضحة إضافة إلى رفعها لكفيها لتمسك بالمولود يظهر هنا الطراز الباروكي الواضح في هذه الخصائص والسمات من إسقاط ضوئي على الأجسام مثل وجه المرأة والفتات كذلك تفاصيل جسم الرجل نرى أيضا طفل رافعا يده معبرا عن حركه طفولية لحب الاستطلاع لما هو مخبأ عنه نبحر ببصرنا قليلا عن هذا الموقف ونرى إلى بعيدا الجو الهادئ مع تواجد بعض قطيع الأغنام وتواجدها حول الماء أو حول ضفاف النهر والآن ننتقل إلى الأشجار الكامنة في يسار اللوحة بإضافاته الفنية نرى جذع الشجرة والضربات الواضحة المكونة للإضاءة إضافة إلى الأغصان كما لا ننسى الطير المرتبك بالحركة السريعة التي أثارته من قبل الرجل القادم .

لوحة للفنان بيترو دا كرتونا ( بيتا )


Pietà1620-25 Oil on canvas زيت على قماش Santa Chiara, Cortona سانتا تشيارا ، Cortona7
لوحة للفنان بيترو دا كرتونا تحدث فيها بوضع شمولي مليء بالأحزان وأجواء تأثيرية باروكية واضحة على جميع اللوحة من غيوم كثيفة مسيطرة على الجو في اللوحة نرى في نصف اللوحة السفلي أهم الأحداث التعبيرية التي وضع بصمته فيها من لمسات مؤثرة تكسوها الأحزان الواضحة على سمات وجههم نقسم اللوحة إلى تقاسيم من ضمنها الشخص القتيل المرتخي الجسم الواضح على جسده بأكمله ونرى في صدره نزيف من الصدر في هذه اللحظات نرى طيور الرحمة تريد رفع هذا الجسم من بوضع اليد خلف الظهر نرى كذالك انحناء للرقبة الموحي للنا بشخصية القتيل إضافة إلى ارتخاء يده يمن ويده اليسرى يقوم برفعها الشيخ العجوز المترقب للموقف وأن صدامه بالذي يجري مع تركيزه بالنظر لمصدر الطعنات الموجودة في جسد القتيل نرى في هذه الحالة طيور الرحمة وهي تترقب السماء مركزة في مصدر الضوء وكأنها تنتظر شيء ننتقل إلى الشخص الجالس في يمين اللوحة وهو مكتوف الأيدي لا ليس لدية أي سلطة في ذلك نرى لمسات الفنان الواضحة على سطح الأرض والوصول إلى القماش الأبيض المليء بآثار الظل والنور وكذالك الآثار الحركية الواضحة على طير الرحمة الموجود في اليسار موضحا حركته وتموجات هذا اللباس نرى في خلفية اللوحة المدينة الكئيبة الواضحة في خلفية اللوحة بجوها الملبد بالغيوم المعتمة ننتقل الأن إلى يسار اللوحة ونرى أثار ضربات الفنان الواضحة على العمود الشاخص في اليسار كما نرى عدة خطوط طولية ضوئية علية هذا ما عبر عنه الفنان في اللوحة .